alesraasat

alesraasat

الاسراء للستالايت عالم من الابداع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولترددات النايل سات
يوجد لدينا احدث انواع الريسفرات hd وباسعار تناسب الجميع 

يوجد لدينا جميع انواع السوفت وير وملفات القنوات لجميع اجزة الريسيفرات العادية وال hd

شاطر | 
 

  *** ماذا لو فقد الإنسان سَمْعَهُ ***

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alesraasat
Admin
avatar

عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 24/09/2013

مُساهمةموضوع: *** ماذا لو فقد الإنسان سَمْعَهُ ***   الأحد 6 أكتوبر 2013 - 1:11

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن أتبع هداه الى يوم الدين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يحكى أن رجلا أصم ضاعت عليه خمس نعاج، فذهب يبحث عنها، حتى صادف امرأة تفلح الأرض، وكانت صماء مثله، فسألها: أيتها المرأة، هل رأيت لي خمس نعاج إحداهما 

كسيرة الساق؟ فظنت أنه يسألها عن حدود حقلها، فقالت له حقلي ينتهي عند تلك الشجرة. فاعتقد أنها تشير إلى جهة النعاج وذهب، فإذا النعاج خلف الشجرة، قال الرجل في نفسه: 
هذه امرأة خيرة ولا بأس أن أحسن إليها بهذه النعجة الكسيرة تعالجها وتربيها، فساق نعاجه حتى وقف بجانب المرأة وقال لها: يا أمة الله خذي هذه النعجة الكسيرة

تعالجيها ولعل الله يجعل فيها البركة. حلفت له: والله لم أرها ولم أكسرها. فاستعطفها: يا أمة الله خذي هذه الهبة. قالت له: أنت مجنون تتهمني بما لم أفعل؟ واشتبكت معه في

 عراك، وجاء الناس وفصلوا بينهما وقادوهما إلى القاضي، وكان القاضي أشد صمما من الإثنين، فانتظر حتى شبع كل منهما من الكلام وإتقان الحجة. فتفرس في وجه طفل
 
رضيع كانت المرأة تحمله وتنحنح وقال: يا ساقط المروءة هذا الولد لا يشبهك؟! كذبت، إنه يشبه تقاسيمك، فعليك النفقة والكسوة التي تدعيها هذه المرأة.!!!

أخي الحبيب 

إن الذي يؤكد لك أن القرآن من عند الله، هو أن هناك تطابقاً عجيباً، وأبدياً، وسرمدياً، بين ما جاء في القرآن، وبين ما جاء في معطيات العلم، فمن آيات الله الدالة على عظمته، ومن تطابق القرآن مع خلق الإنسان, قوله سبحانه وتعالى :

﴿إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً﴾

[سورة الإنسان الآية: 2]

في كلام الله، دقةٌ بالغةٌ في الصياغة، ما دام سميعاً بصيراً، لِمَ قدَّم السمع على البصر؟, قال تعالى:

﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ﴾

[سورة الأنعام الآية: 46]

هناك حكمتان، قال بعض العلماء: السمع أخطر لحياة الإنسان من البصر، لأن الإنسان بالسمع، يتلقَّى الأصوات من الجهات الست؛ عن يمينه، وعن شماله، ومن أمامه، ومن 

ورائه، ومن فوقه، ومن تحته، في الظلام والنور، في الليل والنهار، على الرغم من الحواجز الكتيمة يصل السمع إلى أذنه، فكأن السمع يغطي البيت كله، إن كنت نائماً تسمع 

حركةً في غرفة الضيوف تنتقل إليها، أما عينك لا تريك إلا أطراف غرفة النوم، إذا كنت تقود سيارةً، لا ترى إلا الذي أمامك، أما إذا كان هناك خللٌ في المحرك، أو خللٌ في 
العجلات، يصل الصوت إلى أذنك، فتقف في الوقت المناسب، هذا بعض توجيهات العلماء، في أن السمع أخطر للإنسان من البصر.

لم اختير السمع وحده في هذه الآية, وما هي وظيفتا السمع والبصر ؟

قال تعالى:

﴿وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ﴾

[سورة الملك الآية: 10]

لماذا اختار الله سبحانه وتعالى السمع وحده؟ لأنه من كان أصماً، كان أبكماً، هذه حقيقة، الذي لا يسمع، لا ينطق، والذي لا يسمع ولا ينطق متخلفٌ عقلياً، يصنف مع المعوقين

 عقلياً مع البله، كم من الذين فقدوا بصرهم، كانوا قمةً في العلم والأدب، كانوا أعلاماً؟ ولكن الذي لا يسمع لا ينطق ولا يفهم, قال تعالى:


﴿وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ﴾

[سورة الملك الآية: 10]

هذه بعض التوجيهات، مع أن دقة خلق السمع، كدقة خلق البصر، لقوله تعالى:

﴿مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ﴾

[سورة الملك الآية: 3]

تنتج بعض الشركات بضاعةً من الدرجة الثانية، يقال لها: بضاعةٌ تجارية، وقد تنتج بضاعةً من الدرجة الأولى، هذه لها أسعار خاصة، لكن صنع الله سبحانه وتعالى لا تفاوت
 
فيه، كله متقنٌ، كله متقنٌ إلى درجةٍ مطلقة، لكن للسمع وظائف، وللبصر وظائف، بالسمع؛ تسمع الحق، وتعقل الحقائق، وبالبصر؛ تشاهد الجماليات، تشاهد الأشياء، تشاهد 
أشكالها، ألوانها، حجومها، صفاتها، لكنك بالسمع تدرك حقائقها .


في أي شهر يبصر الجنين , وفي أي شهر يسمع ؟

اكتشف العلماء أن الجنين في بطن أمه, في اليوم الثاني والعشرين، من تلقيح البويضة، تتوضَّح أماكن السمع والبصر، ولكن الطفل لا يرى إلا بعد الشهر الثالث منذ الولادة، 

وإلى الشهر الثالث لا يتأثر إلا بالضوء فقط، ولكن لا يرى الشيء فيسعى إليه إلا بعد الشهر الثالث، ولا يرى الأشياء ملونةً إلا بعد الشهر الرابع من ولادته، ولكنه في الأسبوع

 السادس والعشرين من الحياة الجنينية، أي في الشهر السادس والنصف، وهو في الرحم، يستمع إلى الأصوات، وهو في بطن أمه، وهو في الرحم، يسمع دقات قلب الأم، 
ويسمع 

حفيف المشيمة، ويسمع قرقرة الأمعاء، وقد أجرى بعض العلماء تجارب, سجلوا أصوات ضربات القلب، وحفيف المشيمة، وقرقرات الأمعاء ، وأسمعوها للطفل بعد الولادة، كان
 
يبكي فسكت لمجرد سماعها .

ما هي الآية التي استثناها العلماء في تقديم البصر على السمع , ولماذا ؟

هذا الذي ذكره العلماء، من أن الله قدم السمع على البصر في سبعة عشر آيةً في كتاب الله تقديم أهميةٍ، وتقديم سبقٍ في الخلق، إلا في آية واحدة، قال الله سبحانه وتعالى:

﴿وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا﴾

[سورة السجدة الآية: 12]

قال العلماء: لأن سرعة انتقال الصورة، تزيد عن سرعة انتقال الصوت، فالصورة تنتقل بسرعة ثلاثمئة ألف كيلو متر في الثانية، أما الصوت، لا ينتقل إلا بسرعة ثلاثمئة وثلاثين 

متراً في الثانية .

ما دام الإنشاء، أنشأ لكم السمع والأبصار، ما دام الفعل إنشاء، أما ما دام الفعل إبصاراً ، فالصور تراها العين قبل الصوت، وأصدق شاهدٍ على ذلك، هزيم الرعد، ترى البرق،

 وبعد حينٍ تستمع إلى الرعد 

والحمد لله رب العالمين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alesraasat.forumegypt.net
annie elhakime



عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 02/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: *** ماذا لو فقد الإنسان سَمْعَهُ ***   الثلاثاء 8 أكتوبر 2013 - 23:16

 الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
*** ماذا لو فقد الإنسان سَمْعَهُ ***
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alesraasat :: القسم الاول :: المنتدى الإسلامى العام :: رسولنا الكريم و سنته العطرة و الأنبياء و الرسل و الصحابة والتابعين-
انتقل الى: